الاثنين، 18 مايو 2020

قصص سكس : في غرفة النوم مع والد صديقتي الجميل

قصص سكس : في غرفة النوم مع والد صديقتي الجميل

كان يوم الجمعة فخرجت أنا ورهف أعز صديقاتي لعمل شوبنج من المولات طوال اليوم لأنها ستحتفل ببلوغها عامها الثامن عشر. كان يومنا يوم كله يخص البنات و كذلك ليله فسنقضيه مع أصحابنا للأحتفال. ابتعنا من الخارج ثياب جديدة سكسية وذهبنا عن الصياغ و ابتعنا خواتم ذهب. لما عدنا إلى بيتها هرولنا إلى الطابق الأعلى إلى حيث غرفتها فقلت لها مسرورة مبتهجة:” أنا هاقيس الفساتين دي وأنتي كمان يلا قبل ما صحابنا يجيوا..” أجابتني:” فكرة بردو وبالمرة نأخد شوية صور بالكاميرا بتاعتي…” تجردنا من ثيابنا فأبقينا فقط على الملابس الداخلية وراحت تلتقط لنا صور سكسية جدا بأوضاع وقوف وجلوس مثيرة سكسي باللانجري. كنت أنا أرتدي تنورة حمراء قصيرة ضيقة وبوت طويل فوق الركبة و بوش آب برا. كذلك صديقتي المفضلة كانت تلبس فستان صغير ضيق قصير وليس تحته أي لانجري. كذلك التقطنا صوراً بتلك الملابس السكسية ونحن ننحني و نصرد للكاميرا مؤخراتنا ونتظاهر باللعب في أنفسنا. ثم قررنا أن ننقلهم على الكمبيوتر حتى نطبعهم. خلال ذلك والطابعة تعمل سمعنا وقع أقدام تقترب منا فهرولت صديقتي إلى الحمام سريعاً لأنها لم ترد احدا من والديها ان يراها بتلاك الثياب و أنا لم أنتبه سريعاً فتمكنت فقط من الأنبطاح تحت السرير. لم اعرف أنني على ميعاد مع والد صديقتي الجميل يقبل شفتي يلعب في بزازي و يدخل زبه في كسي الصغير في غرفة نومه.
انفتح الباب و دخل بابا صديقتي الغرفة وقال:” صحابك على جي هنا في أي لحظة يلا بقا انزلي دلوقتي.” توقعت أن يغادر ولكنه دخل حتى ماكينة الطباعة التي كانت تخرج الصور السكسي لنا! راح والد صاحبتي يحدق فيها فرأيته يحملق في صوري و يبتسم فيراني و أنا منحنية فوق السرير. أطال النظر إلى الصورة ثم اعاد وضعها وخرج من الغرفة. لم أكن لأصدق! هل رآني جميلة وسكسية؟ أما أنا فدائماً رأيته جميلا مقسم الجسم وسيم سكسي مع أنه يكبرني بضعف عمري. فهو طويل و معضل الجسد بشعر بني. وهو وسيم سكسي ذكي. كذلك هو معلم وأنا كم تخيلت خيالات سكسية عنه وهو يعطيني درسا خصوصيا فأرى والد صديقتي الجميل يقبل شفتي و يلعب في بزازي و يدخل زبه في كسي الصغير فيمتعني!
. وصل جميع أصحابنا وكنا في هرج و مرج ولكني كنت مشغولة الفكر بوالد صاحبتي. قررت أن أتسلل لأرى ما يقوم به. حبوت على ركبتي ويدي حتى الصالة ثم سمعته يتحدث إلى زوجته بالطابق الأرضي. تسللت خلسة إلى غرفته وظلت أنظر حولي فإذا به يمتلك سرير بحجم كبير بمرتبة متأرجحة ودولاب مليان بالملابس. ثم رأيت صندوقا أسفله فمددت يدي كي أفتحه فشهقت إذ رأيت صوري داخله!! “ أحم..” هكذا سمعت من خلفي والد صديقتي وهو يتنحنح فقفزت فزعة وسقط من بين يدي الصندوق وقلت معتذرة محرجة:” أنا آسفة أنا بس يعني…” قال وهو يغلق الباب خلفه و يدنو مني:” لا عادي…انا عارف كنت بتعملي أيه.”

بعبوص - سكس مترجم - سكس اجنبي - سكس اخوات مترجم - افلام نيك مترجم - سكس جماعي مترجم - سكس محارم مترجم
ثم عاد وقال:” أرجو أنك متعارضيش على وجود الصور دي لأنها بصراحة عجبتني أوي..وو وأثارتني كمان..”لم اكن لأصدق هل كان ذلك حقيقاً؟ ساعتها أحسست بالبلل يكسو كسي ومياهه تتقاطر. قال والد صديقتي:” انت حقيقة بنت جميلة…: فقلت اشكره خجلة:” ميرسي وأنت كمان مش وحش يعني…” حاولت أستجمع شجاعتي. ابتسم لي ثم ألقى نظرة على الفراش ثم مشى إليه وربت فوق شعري. ثم أنه دنا مني ولثمني من شفتي ثم قبل عنقي ثم كتفي و صدري. ثم فك أزرار قميصي وألقاه عني خلفه. كنت فقط امامه بالبرا و تنورة قصيرة. قبل بزازي ببطء في البداية ولكن بشدة اكثر. ثم فك مشبك ستياني وألقاها عني كذلك عاضا حلمتي وماص فيهما بقوة. كان يأن وهو يداعبني ويفرشني ثم أخبرني أن أنحني كما في وضعية الصورة ففعلت. ثم راح ينزل بشفتيه ليقبل ظهري ثم بيديه ليخلع عني التنورة ويدس يده هنالك بين فخوذي. لم أكن أرتدي كيلوت فلمست اصابعه منطقتي المبللة فصرخت. راح يبتسم ثم برفق يدلك شفرات كسي ثم يدس أنامله داخله لإعلى و أسفل فقال لي:” أنتي سخنة و كمان رطبة….” قلت له "شكرا" ثم دفع بأصابعه إلى أعلى وإلى أسفل بقوة فكانت سوائلي تنزل بغزارة من كسي ثم توقف وظلت أصابعه داخلي. كنت في غرفة نوم والد صديقتي الجميل يقبل شفتي يلعب في بزازي ويلعب في كسي ولما يدخل زبه في كسي الصغير كما سيفعل بعد قليل. شعرت بمتعة كبيرة وهو يضربهم داخلي فأطلقت آهات كبيرة وهو يلعب في شعري. أخرج أصابعه بعد ذلك وراح يلعقهم وينظفهم. كنت شبقة داعرة. سحب عني تنورتي ورفعني وبسطني فوق السرير وفتح ساقي. ثم راح يلعق كسي برفق حول كس وفيه ببطء وقد اتخذ طريقه إلى داخلي بلسانه. دفعه دخولا وخروجا وراح يلعقني. شعرت بشعور طاغي من اللذة و أخذت أعض شفتي وأسأله ألا يتوقف. كان يدور في دوائر فوق بظري بلسانه حتى لم أعد أحتمل. كانت تأتيني اللذة فتوقف. ثم خلع قميصه و جينزه وأمسك زبه المنتصب فرآني شهقت! كان ضخما كبيرا طويلا! راح يحككه بين شفرات كسي هبوطا و صعودا ويسألني:” حلو كدا….عاجبك اللي باعمله….” أخبرته نعم جميل جدا ولكن أريدك أن تنيكني بطيزي بالأول لوسمحت

سكساوي - سكس اجنبي - سكس سوداني - سكس فرنسي - سكس امريكي - مقاطع سكس - صور سكس متحركة - سكس لبناني
و استمرينا في احلى سكس نيك ساخن انا ووالد رهف حيث قمت امامه و انا عارية تماما و ارى زبه الشبيه بالسيف واقف و مشهور امامي بعدما رضعته و هيجته ثم درت و انحنيت و طلبت منه ان يدخل زبه في طيزي و انا افتح له فلقاتي بيداي . و نسيت انه رجل مسن و له خبرة في النيك حيث بصق على فتحتي عدة مرات و دهن زبه بلعابه و مسح كفه على الزب حتى توزع اللعاب على كل زبه ثم بدا يدخل الرأس و انا اتاوه اه اي اي كلما يدفع زبه و لم اكن اتألم و لكن كنت خائفة من ذلك الزب الكبير جدا ان يسبب لي تورم في فتحتي لكن والد رهف كان يدخل و يخرج زبه ويبصق على يده و زبه ويمسح الزب حتى يبلله ثم يحاول ادخاله

ثم اصبح زب والد رهف مبلل و لزج جدا و ادخله في طيزي من دون ان اتوجع و انا في سكس نيك ساخن جدا حيث ادخله كله وانا لا احس الا بتحرك الزب في طيزي من دون اي ألم و كأنه ليس ذلك الزب الكبير السميك . و امسكني من مؤخرتي و هو يفتح طيزي و يباعد بين الفلقتين و يحركهما و ينيك نيك قوي جدا و انا اتاوه من المتعة اه اه اح اح اح و اشعر ان ذلك الزب اللذيذ كان يعطيني اجمل متعة جنسية في حياتي و انفاسه الساخنة كانت تهيجني و تجعلني اذوب معه و احيانا كان يضع بطنه فوق طيزي و اسفل ظهري و اشعر بثقله الجميل و انا على اربعة اطراف في الارض و هو على ركبتيه

كان والد رهف ينيكني سكس نيك ساخن جدا و زبه الكبير لم يؤلمني في طيزي و انا كنت اشعر بلذة كبيرة و اثناء النيك كان ينحني الي ليقبلني من الفم و الرقبة وانا التفت اليه و اشعر باحلى لذة جنسية مع زب والد رهف اللذيذ . ثم اخرج زبه كاملا من طيزي و سمعت صوت جميل جدا زيييييييط لما انسحب الزب من طيزي و شعرت بفراغ كبير جدا و ادخل اصابعه كلها الواحدة تلوى الاخرى في فتحتي و وضع زبه بين الفلقتين و راح يمرره صعودا و نزولاو حرارة الزب كانت تدغدغ طيزي و تشعل شهوتي اكثر مع تلك اللزوجة و الانزلاق الجميل في سكس نيك ساخن جدا و ممتع

ثم ادخل والد رهف زبه مرة اخرى في الفتحة وشعرت بها تتمدد امام ذلك الزب المثير حتى ادخله كله في طيزي و لحظتها صار ينيك بسرعة كبيرة و يحرك زبه بقوة في الطيز فهو سخن بقوة و بدات انفاسه تزيد و رعشته ربما كانت قريبة جدا . و كان يدخل الزب للخصيتين حيث خصيتيه ترتطم على كسي و هو ما كان يسخنني اكثر و يزيد في تهييجي و ارتفاع اهاتي الحارة اكثر و انا اتناك من والد صديقتي رهف في احلى و اجمل سكس نيك ساخن مع زبه اللذيذ جدا و صديقتي كانت غائبة و لا تعلم ان ابوها ينيكني و زبه في طيزي

صور كس - سكس شواذ - سكس زنوج - سكس جديد - سكس اسيوي - افلام سكس مترجمة - سكس اغتصاب

الجمعة، 15 مايو 2020

أم صالح الخدامة ونيكة كل شهر

اتعينت في شركة و انتقلت لمكتب تاني في الشركة ومسكت التعيينات
والمفروض اني اسجل الأسماء والعقود اطبعها وأمضى العمال
جه اول تعيين ليا ست فلاحة عندها سته وخمسين سنه وكام
شهر ... ما كنتش شوفتها جالي ورقها بس هي اسمها رضا

وبيقولوا لها ام صالح.
طبعت العقد وبعت ليها علشان تمضي عقدها
من اول ما دخلت حسيت انها مره ممحونة من طريقة الكلام
من المشية تحس انها جاية تتناك مش تشتغل نهائي
قعدت قدامي كانت لابسه حاجة كده زي جلابيه بس ضيقة
مبينه حجم طيزها وبزازها الكبار جدا فلاحة متظغطة صح
عرفتها على نفسي وانها هتشتغل في الخدمة عندنا في المكتب
فرحت اوي وقالت إن شاء **** تكون معرفة خير
جت تاني يوم علشان تبدأ شغل وبصراحة هي مثالية
بتيجي بدري وتنضف المكاتب بس تحسها بتكلم كل الناس
رجالة اكتر طبعا وتحسها ممحونة في طريقة كلامها رغم أنها متجوزه ومخلففة
عدت شهور وهي شغالة وبصراحة كنت عايز انام معاها
في يوم جيت المكتب بدري ومفيش حد في المكتب
دخلت ورايا بعد ظ،ظ* دقايق قالت هو حضرتك هنا.
طيب ممكن تطلع بره علشان اغير هدومي معلش
قولت لها ما تغيري عادي وانا مش هبص
شهقت وقالت يالهوي عيب يا استاذ ابراهيم
قولت لها مش هبص عيب عليكي وهودي وشي الناحية التانية اهه
قالت لي اتكسف يا استاذ اخرج علشان خاطري انت زي ابني اه بس اتكسف
المهم بعد نقاش خرجت شربت سجاره بره واتعمدت ادخل بسرعة تكون
لسه ما لبستش
دخلت اقول ايه خلاص لقيتها نصها اللي فوق لابسه سنتيانه بس
غطت بزازها وهي بتقول ياللا هوى عيب يا استاذ انا قد أمك ما تبصش
قولت لها وانا ببص على بزازها طيب أخلصي
قالت باخد راحتي في اللبس استنى شوية
خلصت وخرجت وهي خارجة اتعمدت اني اخبطها في بزها
سمعتها بتقول اي انت فيه ايه مالك
قولت لها بصراحة يا بخت ابوصالح بيكي
ابتسمت كده وراحت ماشية مكسوفة ونزلت كشك الخدمة بتاعها
اليوم ده ما عرفتش اشتغل كل اللي شايفه قدامي ازاي انيك ام صالح
جت تنضف المكتب قومت اتفرج عليها
لغاية ما خلصت ورحت واقف وراها واتعمدت احك في طيزها وهي حست
اتنفضت وقالت عيب كده يا استاذ ابراهيم
قولت لها بصراحة يا رضا انتي جامدة قوي وعايزه اللي يقدر جمالك
قالت لي انا قد امك عيب الكلام ده
قولت لها انا بقول انك حلوة وجامده هو انا بشتمك
قالت لي شكرا طبعا بس انت عايز مني ايه
قولت لها بصراحة عايز انام معاكي
شهقت كده ورجعت ورا وهي بتقول ياللا هوى
انا َمتجوزه وعندي عيال ده جوزي وأهلي يقتلوني
قولت لها وهما هيعرفوا منين
قالت لي انت ازاي عايز ده مني
المهم هربت من قدامي لآخر اليوم
تاني يوم جيت الشغل متأخر ولاحظت انها واقفة في الشباك
وبتبص كأنها بتقول هو فين مش هييجي ولا ايه
شافتني ابتسمت ولقيتها بتنضف المكتب والمره دي اتعمدت
تخبط طيزها فيا. وتقول معلش مخدتش بالي
خبطت تاني كان زبري بقى سيخ سمعت احلى احح في الدنيا
لامؤخذه يا استاذ
قولت لها مالك يا رضا فيه ايه
بعبوص - سكس مترجم - سكس اجنبي - سكس محارم - سكس محارم مترجم - سكس جماعي - سكس جماعي مترجم
قالت بصراحة كنت بفكر في اللي قولته امبارح
قولت لها ها أيه رايك
قالت لي بص انا عايزه أسألك سؤالين
قولت لها اسألي
قالت لما قولت يا بخت ابو صالح قصدك اني لسه بجمالي
قولت لها طبعا ورحت ماسك طيزها اتنفضت وانا بقول لها
ده انتي يتقال في جسمك ده شعر
قالت يالهوي حد يدخل علينا
والتاني طلب مش سؤال كنت عايزه فلوس
قولت لها وانتي بتاخدي كام
قالت الف جنيه
كنت لسه. قابض
رحت قفلت الباب بالمفتاح ورجعت لها
قالت ده انت مصمم بقى ومعاك قرش محيرك
قولت لها وانتي ايه غير رأيك من امبارح للنهاردة
قالت بصراحة كلامك هيجني ورحت لابو صالح هايجة
وقضيت ليلة سواد
مش عايزني خلاص جسمي بقى مش عاجبه
رحت ماسك بزازها وحضنها وقولت لها حمار مش بيفهم
لقيتها بتنزل تفتحت البنطلون وخرجت زبري.
وشافته وقالت يالهوي يا هيما ده هيفشخ كسي ده
قولت لها يعني ادخله يا مرره راحت قالعة العباية وشخرت وقالت
وهي بتحسس ع كسها وبزازها وهو انت مش عايز تركبه هنا
رحت بايسها بوسة سيحتها وبقت حته طريه في أيدي
قعدنا ع الكنبة العريضة اللي في المكتب بدأت ابوس فيها وفي بزازها
الكبار اللي زي الملبن الأبيض واقولها هتتناكي يا قلبي مني
راحت ماسكة زبري وقعدت تمص فيه انا ما استحملش وجتهم في بقها
ضحكت بشرمطة وقالت ايه ده بسرعة كده
قولت لها انت تهيجي الأسد يا لبوه
راحت واقفة وقلعت السنتيانه والكلوت وبدات تمص تاني لغاية ما بقى حديد
ظبطته ع كسها وبدأت انيك فيها نكتها شوية ووزلتها على الأرض وراحت هي نازله
على جنبها وانا وراها بنيكها كلابي وهي بتصوت وانا خايف نتفضح كتمت بؤها
جبتهم في كسها وشلت ايدي من على بقها
قالت حرام عليك ده انا قد امك تقطع كسي كده هروح ازاي دلوقتي
وانت فاشخني بس بصراحه جوزي ده زبره ما يجيش شعره في زبرك
قولت لها هو انتي لسه شوفتي حاجة ورحت جايب طيزها قدامي طيزها ملبن ابيض
ناعمة جدا ما اتلمستش كبيره جدا
ورحت مسخن زبري وهي بتقول لا بلاش ورا والنبي
بيوجع كنت دخلت حته ورحت كاتم بقها لغاية ما دخل خرمها
وبدأت تتعود
قعدت كتير بنيك طيزها وهي متمتعه وبتقول لو خرجته هقتلك.
هو انا ماينفعش اخليه في طيزي على طول
يا سيدي وتاج راسي نيك طيز لبوتك
جبتهم في طيزها نزلوا سخنين قالت اححححح
ده انت طلعت أسد
قولت لها وانتي طلعتي مراتي يعني لبوه كبيره
بس اتكيفتي صح
قالت بصراحة اتمتعت
اديتها فلوس وقولت لها كل ما جوزك يسيبك تعالى لحبيبك
راحت ماسكة زبري وقايله حاضر يا سيدي وتاج راسي
لبسنا وخرجت وبعدها بقيت بنيكها كل قبض علشان تتمتع
وتأخذ فلوس زيادة لغاية ما اتطلقت بقت بتاعتي بركبها لواحدي

الثلاثاء، 14 أبريل 2020

اول نيكة فى حياتى ونفسى تتكرر تانى

اول نيكة فى حياتى ونفسى تتكرر تانى

بعبوص - سكس مترجم - سكس - افلام سكس - افلام سكس مجاني - سكس مجاني - سكس مترجم - سكس عربي - سكس امهات - سكس اجنبي - سكس اخوات


اهلا انا اسمي ميدو 20 سنة بموت ف حاجة اسمها نيك عايش علشان انيك وبس وصارف فلوسي كلها علي النيك انا من عيلة مرتفعة الدخل الابن الاكبر لدي ابي اخواتي كلهم اصغر مني

ودي قصتي يوم الاحد الموافق 12/4/2020

طلعت علي اول شارع الكشك بجيب حاجة لقيت في بنت واقفة قمت واقف جنبها كانت عمالة تبص عليا ف استغربت طبعا اول مرة يحصل كدا اكيد مش عايزا تتناك اما بنيك بكونو شراميط مش بتوع اعجاب والبت جسمها ملهوش حل بزاز متوسطة مشدودة و طياز شبه كبيرة جسمها كان متسقم تقسيمة ولا تقسيمة بالورقة ووالقلم وشعر اسود حرير وبشرة بيضة زي اللبن لو تفيط النور هتنور ف الضلمة�� وعيون سمرا وواسعة اوي ومنخير صغيرة وحطة شعرها ورا ودنها وشكلها كان جميل اوي المهم فضلت تبصلي استغربت نيك او مرة يحصل قومت بصتلها ف عنيها قامت ضحكت استغربت اكتر واكتر المهم قولت اجمد قلبي واعملها كدا كدا مش هخسر حاجة قولتلها ازيك عاملة ايه قالتلي كويسة قولتلها اسمك ايه قالتلي نور قولتلها انتي عندك كام سنة قالتلي 15 قولتلها طيب قالتلي وانت عندك كام قولتلها 20 قالتلي و اسمك قولتلها ميدو قولتلها انتي رايحة فين كدا قالتلي رايحة عند اللبان الامين حتة جنبنا كدا بس كان فيه حظر قالتلي مستنية مامتها جاية من مدينتي كانت ف مشوار وهتعدي تاخدها هي اصلا كانت عند واحدة صاحبتها بتعمل البحث صاحبتها كانت ساكنة ف عمارة جنبي المهم بصراحة انا كنت علي اخري البت فرسة قولتلها طيب متيجي تستني مامتك فوق علي اما تيجي بدل اما انتي قاعدة ف البرد ومفيش حتي كافيه تقعدي فيه قالتلي طيب وانا استغليت الموقف ان مفيش حد من اهلي فوق باتو في الشقة التانية النهاردة علشان اقرب للمشوار الي كانو فيه المهم طلعنا الشقة فوق قمت قعدتها ف اوضتي لاحسن حد من اهلي ممكن يطب فجأة هما غدارين ويعملوها المهم قعدتها جوة اوضتي دخلت المطبخ جبت كبايتين عصير ودخلت لقيتها قاعدة علي السرير علي الموبايل قمت قاعد جنبها وقربت منها وانا نيتي شمال قولت لنفسي لازم انيكها بالعافية بالذوق هنيكها قمت بعد اما قعدت جنبها وشربنا العصير بصيت ف وشها وقربت لقيتها بتقرب بردو قولت خلاص هيا جاتلي علي الطبتاب قمت بايسها وفضلت اعضعض ف شفايفها وكانت احلي بوسة في حياتي تقريبا وقفشتلها وفضلت امسك طيزها وبزها وحطيت ايدي تحت البنطلون وفضلت ابعبص فيها واقفش ف بزازها البت 15 سنة بس جسم مرا وقمت قعدت اعض ف شفايفها ونمت عليها وخلتها تقعد علي زبي وبعد بتاع ربع ساعة تقفيش قمت مقلعها البنطلون مقولقمش البت كسها فراولة مش وردي ونضيف ولا شعرايا وخرم طيزها احمر زي الدم المهم قعدتها علي ضهرها زي الوضعية الفرنساوي وقمت نزلت لحس ف كسها الي كان مليان سائل كدا البت تقريبا هتنفجر من السخونة ولحست خرم طيزها وصوتها كان واطي تقول بشرمطة ااااه ااااه ااااه قمت مخليها مفنسة و لحست خرم طيزها خليتو واسع اوي ورحت قلعت البنطلون ومطلع زبي راحت فتحت بوقها معرفش ليه بتاعي مش بتاع حمار مثلا هو متوسط 19 سم بس هي باينها كانت بتتفرج علي سكس كتير ف بتحب تمثل اوي راحت مسكتو ب ايديها وتفت عليه وفضلت تدعكو ب ايدها كانت ناعمة نيييك وراحت مرة واخدة مدخلاه ف بوقها وفضلت تمص وانا اخليها تاكلو لاخرو لحد زورها وتكون زي متقول مخنوقة وفضلت تمص بتاع ربع ساعة وتلحس بضاني وتلحس الراس بلسانها وتلحس زبي كلو بلسانها وقالتلي انت من النوع الي مبيجبهمش بسرعة قولتلها ايوا قالتلي طيب قمت مخليها نايمة علي بطنها وبحسس بيه علي كسها وخرم طيزها لقيتها مسكتو ب ايدها وبدخلو فكسها انا وقفت عند الراس وقولتلها لا لاحسن افتحك وتبقي مصيبة قالتلي لا متخافش انا فتحاه من زمان قمت رزعو فيها مرة واحدة راحت الشرموطة فضحتني قالت اه سمعت الشارع كلو وانا كملت وحطيت ايدي علي بقها وفضلت كدا بتاع ظ§ دقايق قمت خليتها تلف وتفنس وطيزها كانت ليا قمت دخلتو ف كسها من ورا وهي تقول ااه ااه ااااخ اااه بيوجع اوي قولتلها عايزة تشوفي الوجع بجد قمت تافف علي طيزها ودخلتو براحة واحدة واحدة لحد اما دخل كلو وهي تقولي طيزي طيزيييي مش قادرة اااه اااه اااخ قمت فضلت انيك ف طيزها واطلعو وادخلو مرة واحدة وهي تقول اااه اااه بيوجعععع اوي يا ميدو ااااه قمت مطلعو من طيزها ومدخلو ف كسها واطلعو من كسها وادخلو ف طيزها وهكذا قمت نايم علي ضهري وخليتها تقعد علية وفضلت تنطط عليه وصوت طيزها وفاخدها وهي بتخبط ف زبي ملهوش حل قمت منيمها علي جنبها ورفعت رجليها ودخلتو ف كسها وفضل انيك ف كسها بسرعة اوي ومت ضامم رجليها فوق بعض ومدخلو ف طيزها وهي خرم طيزها كان ديق اوي وهي اااه ااااااه مش قادرة هجيبهوم ولقيت نافورة اتفتحت من كسها ودي كانت اول بت انيكها وتجيبهم قمت انا لقيت نفسي هجيبهم جوه طيزها قمت مطلع زبي وجبتهم علي وشها وهي تلحس العشرة بتاعتي وتمص زبي شعور لا يوصف وقمت فضلت اقفش وابعبص وهي بتلبس الكلوت والسنتيانة وهدومها وقعدن مع بعض نحكي شوية لحد ما امها رنت عليها راحت قامت ولبست ومسحت وشها ونزلت

سكس جماعي - سكس مصري - سكس مشاهير - سكس محارم - صور سكس - عرب نار - سكس كويتي - سكس مغربي - سكس مساج - مقاطع سكس - صور زب - سكس مايا خليفة - نيك اخوات - رقص سكس - سكس لانا رودز - سكس اغراء

الأربعاء، 8 أبريل 2020

اول نيكه في حياتي الي فتحت عليا ابواب كتير

اول نيكه في حياتي الي فتحت عليا ابواب كتير

سكس - افلام سكس - افلام سكس مجاني - سكس مجاني - سكس مترجم - سكس عربي - سكس امهات - سكس اجنبي - سكس اخوات

اسمي محمد وبيقولولي ياديفل القصه حقيقية حصلت معايا من سنه تقريبا وكنت متردد اكتبها ولا لا بس قررت اكتبها واشوف رأي الاعضاء وياريت تشجعوني ع طول
انا طالب جامعي مغترب طولي 180 سم ووزني حوالي 83 مهتم بجسمي وبلعب جم وبعمل عضلات زي زي اي شاب بيسمع سكس ونفسو يعمل علاقه مع اي ست بس انا مكنتش اتوقع انها هتكون كده معايا
بطله قصتنا هي ايمان 38 سنه بس جسم ولا في الاحلام شبه الممثله رانيا يوسف طول 170 ووزن حوالي 75 كيلو بزاز كبير وطريه وطيز مرفوعه وكبيره ولا كلمه ومفيش اي ترهلات في جسمها
بدايه القصه
كتت راكب اتوبيس ورايح جامعتي عادي زي كل يوم وانا قاعد لاحظت واحده بتركب لابسه بنطلون جينز ضيق وعليه فستان او تيشرت طويل واصل لحد طيزها لاقيتها ايجت قعدت جمبي ولزقت فيا شويه ولاقيتها بتكلمني انت طالب في جامعه كذا قلتلها اه قلتلي وساكن فين قلتلها في الحته الفلانيه قلتلي كليه اي قلتلها كليه كذا قالت **** معاك قلت تسلمي هو حضرتك من هنا قالت لا انا من الحته الفلانيه بس عربيتي عطلت مني وورايا مشوار وكنت مستعجله فسبتها وركبت عشان اوصل بسرعه قلتلها سيباها فين قالت في الشارع كذا قلت مش خايفه لحد ياخدها قالت لا عادي وفضلنا قاعدين بنتكلم كلام عادي خالص وشويه وجالها تلفون ولقيتها اضايقت وبتزعق يعني اي ارجع تاني انا اجي المشوار ده كلو وبعدين ارجع وراحت قافله السكه في وش الي كانت بتكلمو الي عرفت بعد كده انها صاحبتها وكانت المفروض رايحه تقابلها في حته وتاخد منها حاجه بس هي حصل ظرف معها ومعرفتش تطلع حاولت اهديها وقالت هرجع ازاي دلوقتي قلتلها ممكن تتصلي علي جوزك يجي ياخدك قالت جوزي هو فين جوزي ده جوزي كل همه يشتغل ويجيب فلوس وبس ومعندوش زوجه يسأل عليها قلتلها خلاص عادي انا ممكن ارجع معاكي طبعا لو ده مش هيضاقك قالت لا هعطلك قلتلها لا عادي ونزلنا ورجعت عند عربيتها وقلتلها تستني في العربيه هروح اجيب اي ميكانيكي قريب واجي ورحت جبت ميكانيكي وصلحها وحاسبتو عشان هي مكانش معاها فلوس كاش كانت الفيزا بس وركبت عربيتها واصرت اني اروح معاها عشان تديني فلوسي فرحت معاها وعزمت عليا دخلت قلتلها عشان جوزك ميفهمش غلط انا هستناك بره وانتي ادخلي هاتيلي الفلوس قالت هو انت لسه مكسوف مني طب انا اعتبرتك صاحبي وهتتغدا معي انهارده وحاولت ارفض معرفتش وقلتلي متخفش جوزي في شغلو مبيرجعش دلوقتي خالص وممكن يبات بره كمان وفضلت تحكيلي انو مهمل فيها وانهم بعد ماعرفو انهم مش هيخلفو معاملتو اتغيرت معها وسابها خالص واهملها وهي ست زي اي ست وعيطت وانا حاولت اهديها وركنت العربيه في الشارع وفضلت تعيط وخدتها في حضني قلتلها خلاص بقا متزعليش قالت انا زهقت من الوحده يامحمد قلتلها خلاص انا جمبك اهه ومش هسيبك ياست مش انتي قلتي انك اعتبرتيني صاحبك وانا بعتبرك صاحبتي مع فرق السن طبعا قالت خلاص اتفقنا نفضل صحاب ونخرج مع بعض وهعرفك ع صحابي وخدت رقمي ورحنا ع فليتها كانت في منطقه راقيه جدا ونضيفه في الرحاب ودخلنا الفيلا ودخلتني قلتلي اقعد ع ام اغير وهندهلك الخدامه شوف هتشرب اي وجت الخدامه اسمها سعاد كانت لسه صغيره برضو رفيعه وبزازها زي التفاحه ومفيش طيز طيزها صغيرها خالص كانت 27 سنه وجبتلي عصير وفضلت قاعد ايمان نادت عليها قلتلها تجهز الغدا ولما يجهز تيجي تنادي علينا في الصالون ونزلت لابسه روب وخدتني ودخلنا الصالون وقعدت جمبي وقلتلي انا استجدعتك قوي وقلتلك وحكيتلك ع نفسي بس ياريت الي بينا يفضل بينا ميخرجش بره قلتلها متخافيش سرك في بير وراحت قالعه الروب وكانت لابس قميص نوم فوشيا يدوب واصل لحد طيزها واندر تحتيه وبرا نفس اللون اتخضيت ووشي قلب الوان وزبي وقف وهي قامت تشغل الشاشه ووطت قدامي طيزها بانت كلها وكسها كان اول مره اشوف كس عالحقيقه مش في افلام السكس ولقيت الشاشه اشتغلت ع فيلم سكس كان شغال اتلخبطت وبصتلي وضحكت قالت منتا عارف وحيده وبريح نفسي بنفسي قلتلها من انهارده معدش في وحده تاني ورحت شاددها ومقعدها ع رجلي قالت باين عليك شقي قلتلها انتي لسه مشفتيش حاجه ورحت واخد شفايفها في بوسه فضلنا بتاع خمس دقايق ونزلت ع رقبتها مص ولحس لحد ابزازها وفضلت ارضع واعض في الحلمه وفضلت ابدل بين ابزازها وقلعتها القميص وكملت لحس لحد سرتها وهي سرحت في دنيا تانيه بتتأوه بس ورحت نازل ع كسها نزلت الاندر واول مالمستو نزلت ع طول عسلها كميه كبيره فضلت الحس فيها وهي بتقول انت عملت فيا اي قلتلها هو انا لسه عملت حاجه قالت يالهوي اهدي عليا انا محدش لمسني من زمان قلتلها متخافيش سبيلي نفسك خالص وكملت لحس في كسها وخرم طيزها الوردي الي عمري ماشفت خرم زيو لحد ام نزلت تاني مره وهديت شويه وقامت قلعتني البنطلون اول مانزلت البوكس زبري نط في وشها قالت يالهوي اي ده كلو ده هيفشخني قلت متخافيش هتتعودي عليه ونزلت مص في وكانت محترفه مص زبي كان تخين شويه كان بيدخل بصعوبه في بقها طولو 20 سنتي وفضلت تمص فيه رحت قالبها وضع 69 ولحست في كسها وهي تمص في زبري واتعدلت وعدلتها عالكنبه في الوضع العادي وفشخت رجليها ورحت دخلت بتاعي فيها براحه فضلت ازق لحد ام الراس دخلت بصعوبه وهي بتصوت وكل شويه ادخل حته من زبي واستني شويه وفضلت لحد ام دخل نصو وفضلت ادخلو واطلعو براحه وازود حته لحد ام دخل كلو وهي كل الي عليها ااااااااااااااااه اووووووووف زبك جميل ياميدو افشخني وفضلت انيك فيها وكل شويه بسرع اكتر وهي عماله تصوت تحتي وقلبتها وضع الكلبه ودخلتو في كسها مره واحده صوتت بصوت عالي وفضلت انيك فيها بسرعه وهي بتصوت ااااااااااااااااااااااااااااااااااا ه اوووووووووووووووووووووووووه كسي اتفشخ ارحمني ونزل بقا هي كانت نزلت مره كمان وتعبت وقامت فتحت الكنبه خلتها سرير ونمت عليها وهي ركتب فوقي فضلت تتنطط عليه لحد ام تعبت وقمت نمت فوقها فضلت انيك فيها وهي خلاص شطبت وماتت تحتي كنت قربت انزل قلتلها انزل فين قالت نزل جوايا وافضلت ارزع فيها جامد لحد ام نزلت كميه لبن مشفتهاش قبل كده وهي تقول احححححححححححححححححححح لبنك سخن اوي املاني ونمت جمبها قالت انت مستحيل تكون دي اول مره انت نمت مع حد قبل كده قلتلها لا انا اتعلمت كلو من السكس والقصص الي بقراها وقامت خدتني واطلعنا فوق دخلنا الحمام مع بعض خدنا دش وفضلت تلعب في بتاعي قلتلها لو وقف تاني هيفشخك قالت لا خالص انا اتفشخت اصلا قلتلي عشان ننزل نتغدا ونزلنا وسعاد حطت الاكل ولاحظت نظرتها غريبه كده واتغديت وقمت قعدت معها شويه وجت وصلتني بالعربيه ورجعت شقتي
لسه في تكمله عاوزين تشجيع بقا عشان ننزل ع طول

الاثنين، 6 أبريل 2020

قصص سكس نيكه فى زمن الكورونا على لسان صديقى

قصص سكس نيكه فى زمن الكورونا على لسان صديقى

مساء الخير على الجميع او صباح الخير حسب وقتك اللى بتقرا فيه القصه دى
ليا صديق حكالى عن احلى علاقه جنسيه مع جارته المتزوجه بيقولى نيكه بالكورونا الكل مقيم فى بيته ومحدش بيخرج غير بسيط خالص جالى صحبى امبارح الاحد 5 ابريل 2020 وحكالى عن علاقه مع جارته وطلبت منه انزلها هنا للمتعه لاصدقائى النسوانجيه نبدأ بليلة النيكه ومعاها وصف لاجسم بطلة القصه بدون ذكر اسماء
صديقى يسكن بالدور الثالث فى منزل مكون من اربع ادوار فوق منه جاره اللى بيشتغل فى السعوديه وبسب كورونا معرفش ينزل زوجته امراه فى سن 39 عندهم بنتين جسمها مليان لكن مظبوط حاجه كده زى ليلى علوى اليوم الموعود لصاحبى لقى بنت جارته بتقوله ياعمو شنطة مدرسة وقعت عندك فى البلكونه ممكن تجيبهالى دخل يجبها وبيبص لفوق لقى جارته بتنشر وصدرها مدلدل على السور طبعا من تحت الجلبيه يعنى المنظر اغراه المهم اداها الشنطه وبعد نص ساعه طلع السطح يعدل ماتور الطبق اهو يضيع وقت سمع باب شقتهم بيتفتح وهما خارجين الست وبناتها وفضل متنح لجسمها وهاج عليها وعلى طيزها المليانه وفى عقل باله بيقول اكيد هى نار بسبب غياب زوجها طيب انيكها ازاى دى المهم خرجو وعلى الساعه 8 كان فى عاصفه ترابيه جامده فصلتله اشارة العدسه طلع يركب السلك طبعا الدور الرابع محدش موجود والدنيا ضلمه وكذذلك السطح لقى جارته طلعه وراه بتجرى وبتقول ياريت متكنش الهدوم طارت وندهت عليه قبل ما يطلع على السطح يجبلها اللى وقع عنده نزل وفتح الشباك جاب جلبيتها اللى واقعه وطلع يديهلها لقاها سيباله باب الشقه مفتوح وهى واقفه فى بلكونة اوضة النوم بيقولى معرفش ايه دخلنى لغاية لجوه كده بس لقيت نفسى بدخل وبقفل باب الشقه وبدخل انده عليا لغاية مارجلى دخلتنى عندها وهى موطيه على السور بتلم اللبس ولمحت انها عامله منشر داخلى فى البلكونه للبس الحريمى بتاعها قولتلها البنتى الاصفر ده عليكى يجنن بصتلى وزعقت فيا وقالتلى اطلع بره يا سافل قولتلها سافل طيب ايه رايك السافل ده هيتسافل عليكى ورحت زاققها على السرير ونايم فوقها اققفش فى كل حته بجسمها وانا بقطع لبسها وهى تصوت وتزقنى بس كنت مزعتلها الجيبه والاندر وهى صوتها ابتدا يعلى اوى وبيحاول يكتمها لغاية ما عضته وزقته وطلعت تجرى قدامه عريانه من تحت وهو جرى وراها بس غلطة الشاطر بالفوره طلعت جريت على السطح وهو وراها مسكها جنب السور وابتدت تترجاه انها هتتفضح كده بس هو ولا سئل عنها ونزل البنطلون بالبوكسر وبيحاول يدخل زبه فى كسها وهى بتقاوام لكن خايفه تصوت فى كل المعافره دى زبه اتزق جوه كسها هى مقالتش غير اووووف اى وابتدت تعيط وهو ابتدى يرزع فيها جامد ويحلب بزازها ويطلعهم طبعا نزل جواها وقام واسبها على السطح متبهدلين تراب نزل ياخد دش وينزل التراب الاصفر واثار نيكه اغتصاب جارته بعد ربع ساعه لقى الباب بيخبط لبس البورنص وطلع يفتح لقا جارته نازله وماسكه فى ايدها جيبتها واندرها المقطعين ولبسه عبايه سودا وزقته ودخلت وقفلت باب الشقه ورمت اللبس فى وشه وضربته قلمين وراحت قالعه العبايه بقت واقفه قدامه ملط وقالتله بما اننا عملناه يبقا نكمل نيمها على السجاده ونزل يلحس كسها ويعضه وهى تشد راسه وشعره واهاتها ابتدت تعالى طلع على بطنها يلحسها ويقفش بزازها ويرضع منهم وهى مدت ايدها تمسك زبه وتدخله فى كسها راح رافع رجلها على صدرها وابتدت يرزع فيها بعنف وهى تصوت ويتنى رجلها على صدرها وينيكها بسرعه وعنف لغاية ما نزل فى كسها تانى بس المرادى برضاها بعد ماخلص كان نفسه يكمل ينيك فيها من طيزها بس لقاها قامت وتفت عليه ورزعته قلم تالت وطلعت شقتها ملط وسابت لبسها ليه بيقولى بالرغم انى الاستمتاع كان مبنى على الغصب بس كسها كان فى النيكه التانيه اسخن واقوى نبض من لحظة نيكة الاغتصاب


السبت، 16 نوفمبر 2019

تحرر 5 أيام في الغردقه

تحرر 5 أيام في الغردقه

ذهبنا انا و زوجتي الي فندق في الغردقه لتغير جو و الاستمتاع بالبحر و الطبيعه في تلك المدينه الساحره التي أحبها من زمان ... كان حجزنا في بداية الصيف ...و كان أغلب رواد الفندق من الاجانب و السائحين و قله قليله جدا من المصريين و العرب ... و كان فندق راقي جدا و 6 نجوم .....
المهم بعد وصولنا في أول يوم واستلام الغرفه استريحنا من السفر و كل منا أخد شاور و نزلنا نستكشف المكان و ناخد فكره عنه ...و مروه اخدت معاها المايوه الشرعي اللي كان عندها من زمان و صغير شويه عليها بسبب انها ملت شويه بعد الجواز
و خليتها تاخد معاها مايوه ليا انا كمان علشان لو حبينا ننزل البحر ....
و أثناء جولتنا وصلنا للبحر و اذا بمروه تقول البحر حلو أوووي و نفسها تنزل و بالفعل ذهبنا للمكان المخصص لتغير الملابس انا غيرت قبلها و خرجت كنا قاعدين في مكان اول صف علي البحر ... ولاحظت إنه كل البنات و الموجودين لابسين البيكيني أشكال و ألوان ... وصلت مروه و بتفرجني علي المايوه و اذا بيه ضيق جدا علي جسمها و مبين تفاصيل جسمها ...
مروه قالتلي انها مش لابسه من تحته اي حاجه بسبب أنه ضيق عليها ...
نزلنا البحر شويه و خرجنا .... و انا عمال ابص علي اللي رايحه و اللي جايه ..
مروهع قالتلي إيه عاجبينك الأجانب أوووي كدا ....
قولتلها انتي اجمد و أحلي منهم ... و إذا بي أسره عربيه تعدي من جنبنا بيدورو علي مكان كانوا شاب في حدود ال35س
و زوجته و طفلين ....زوجته كانت لابسه بيكيني .... و الموقف دا خلاني أتجرأ و اسألها ياتري يا مروه شكلك يبقي عامل إزاي لو لبستي بيكيني زي دا .... قالتلي بضحك و مرقعه اشتريلي واحد و نشوف ...
سكت شويه و قولتلها يعني انتي تقدري تلبسيه و ماتتكسفيش ...
قالتلي عادي مش انت معايا ...ولا انت اللي ممكن تتكسف ؟؟
قولتلها لا عادي الناس هنا كلهم لابسين كدا و محدش ليه دعوه بحد ..
بعدها مشينا روحنا المطعم اتغدينا و رجعنا للغرفه نمنا شويه و نزلنا بعدها بليل خرجنا و روحنا مول اشترينا المايوه ..
. قطعه كاش مايوه و تاني يوم نزلنا للبيسين و مروه مكسوفه جداً ...
و بعد عشر دقايق مروه اتأقلمت مع المايوه و بقي عادي ...و من بعد كدا مروه أخدت راحتها خالص في اللبس طول ماحنا خارجين ..لبس خفيف مبين جسمها و لبس ضيق جدا عليها ....و انا في خلال الكام يوم دول مستمتع جدآ بمروه و جسمها و حلاوتها .و جاذبيتها .. مروه حست بتحرري و أد إيه انا مستمتع بلبسها المتحرر ..
و بدأ تفكيري بحاجات مجنونه متحرره هحكيلكم عنها في القصه القادمه